2017年6月7日水曜日

Darkness of the Black Box


In the program of the self-diagnostic device of the car, it is said that there is a part like the black box that only the manufacturer of the device can know.  The user is made to drive a car, carrying the darkness that even a car manufacturer cannot know the contents,  Safety measures of device in itself to ensure the security are too defenseless.  Professor Takefuji grieves that the user seems to continue driving "a naked car".  It is a very ironical story.
Something to appear and disappear there, is the true human character which cannot help obeying something.  In this case, the user, because of this character, receives the product that attracted the best of the technology called the car including a self-diagnostic device and follows the law that obligates to load it.  He does not exam the contents of the car. He does not discuss about the right or wrong of the law either. Rather he enjoys, on the faith of them, the convenience of the machine called the car and the safety.
It is quite a proper demand to make all the information about either the technology or the law open.  We have to make something visible be visible.  We cannot watch anything if it is put in the black box.
In the first place, the technology is established, at the level of the material, only depending upon seeing things and things to be seen.  Through a scientific technological development, the material came to be detected by using an electrical signal where an electromagnetic wave is transmitted in an electric circuit.  Because the light is a kind of the electromagnetic wave, it is unchangeable that the material is detected by light after all.  If so, all scientific visible worlds are to be the world whose speed is slower than the speed of the light.
If there is the world that is faster than the speed of the light, we cannot watch it scientifically.  We can call it the invisible world.  Trust, love, or the feeling of happiness, for example, belong to this world.  We cannot ignore them as long as we live. This invisible world is often assumed "sense of values".  It is entrusted to each individual what is value for him or her.
That means, it seems to be able to contrast between the scientific world that is described by natural law and the world of the value that is various and is unrelated to the consistency.  However, as the uncertain principle suggests, it becomes clear that things that conventional physical laws certify are indeed vague.  In fact, to see is considerably vague.
Additionally, how to feel is various among individuals, when they watch a same thing.  One minute on comfortable terrace with a fine landscape is different from one minute in the jam-packed train where the hand holding the bag handle is out of control and no one knows where one should look.  Even the same thing or the same time is felt variously.
However, it seems to me that it is impossible that sense of values is totally different.  Rather, there is a part that is allowed to be different, and a part that is impossible to be different.  It is quite difficult to keep peaceful relationship with other peoples or races only through nationalism-like sense of values that insists that oneself or one's own race is superior and splendid.  Sense of values that we are equal fellow human creatures each other brings about the respect for the others.  The visible things are not necessarily reliable.  Rather among the invisible things, there are many things to be reliable for everyone and many things that are desired to become reliable.
Only because the law has the sense of values that everyone can share together, everyone can follow it at their ease.  If the sense of values being shared among whole human beings becomes weak, for example if the sense that there is no national border nor economical gap in front of the importance of human life becomes weak,  and if the sense of values that insists that only he/she or his/her group should be exclusively good, becomes strong, the strong shall always win and the weak shall always lose.
The roots such as economic disparity, war, uneasiness, dissatisfaction, and the suicide may be unexpectedly in the near place.  If egoistic sense of values spreads, social darkness and the darkness of the mind continue growing big and deep.  To be needed is the law eliminating such darkness rather than the law to drag people into such darkness.  To that end, we must begin with searching for the big sense of values that we can share in the whole human.
This big sense of values itself belongs to the invisible world.  The science is insufficient if so.  This is because the science is just a system of knowledge to cover the visible world only.  Therefore, the system to cover the invisible world has to be prepared.  In order to have the sense of values that the whole human can share, a way of thinking that comprehends the diversity of the invisible world, and unifies it is necessary.  In other words, it is a way of thinking in which we are able to trace the invisible world back to one truth or one Creator ultimately.
Besides, “to read” teaches us the obligations as a human being suitable to the big sense of values for whole human beings.  Therefore, it brings the chance for the people to face to the Creator by their will, at the same time, to help each other.  There is the light that is faster than the light.  It can illuminate the darkness of the technology, the darkness of the society, and the darkness of the mind.  A system of the knowledge that can treat it is prepared there.
Then what gives us such a way of thinking?  About the visible world, watching signs scattered in the nature, i.e. natural phenomena can give.  In contrast, about the invisible world, reading signs being revealed from Allah, the Creator, can give us the way[1].  If we read signs of the revelation, we can know that the invisible world is existing.  Then we can notice a way of thinking in which everything in the world is traced back to the One, the Creator, and we can widen it more too.  If we know the way of thinking that can be called "Allah driven", we become able to “read” signs of the natural phenomena as signs of existence of the Creator.
The weirdness of the self-diagnostic device of the car does not only result from its content that we cannot see. Rather it can be an unease for what we are obeying and for whether what we are obeying is correct or not.  Our ability of seeing to illuminate the contents of the black box and our ability of reading not to mistake what we should believe in will be tested. 

* In Islam, "the sacred book Qur’an" becomes the book in which revelation from Allah was revealed down. It symbolizes this that the first revelation of "Qur’an" is an order "to read" (Qur’an 96:1).

ブラックボックスの闇





自動車の自己診断装置のプログラムの中に、装置の製造者しか知りえないブラックボックス的な部分があるという。自動車製造業者すらその中身を知ることができない闇を運びながら、ユーザーは車を運転させられているというのである。安全を確保するための装置自体の安全対策があまりに無防備なのだ。「裸の車」を運転し続けているようなものだと武藤教授は嘆いてみせる。何とも皮肉な話である。

そこに見え隠れするのは、何かに従ってしまう人間の本性だ。この場合は、自己診断装置を含めた自動車という科学技術の粋を集めた産物を受け入れ、また、その搭載を義務付けている法律に従うという姿である。自動車の中身を検証し、あるいは、法律の是非について論じることはせず、むしろそれらを信頼して、自動車というマシンの利便性とその安全性を享受する。

それだけに、科学技術にしても法律にしても、情報はオープンにというのは、至極当然の要求だ。目に見えるものは、見えるようにしておこうということ。ブラックボックスに入れられていたのでは、何も見ることができない。

そもそも科学技術は、物質のレベルで、見ること、見えたものがあってはじめて成立する。科学技術の進歩に伴って、物質は電気信号を使って検知されるようになってきたが、電気回路を伝播するのは電磁波である。光は電磁波の一種であることから、結局、物質は、光があってはじめて見えるということに変わりはない。そうだとすれば、人間に見える、科学の対象となる世界は、すべて、光の速さより遅いものの世界だということになる。

光の速さよりも速い世界があるとするならば、それは、科学的に見ることはできない。それを目に見えないものの世界としたとき、たとえば信頼、愛情、幸福感などは、そちらの世界に属する。人が生きていく上では決して無視することのできない領域である。この見えないものの世界は、しばしば「価値観」とされ、何を価値とするのかは、個人に委ねられるということになる。

ということは、科学の世界は自然法則によって一貫して記述されうるのに対し、価値の世界は、多様で一貫性などとは無縁であると対比することができそうだ。しかし、不確定性原理が教えるように、量子力学の世界では、従来の運動法則では確かとされていたことが実はぼやっとしているに過ぎないことが明らかになっている。見たということ自体が、実はかなり曖昧なのだ。

こんな問題もある。同じものを見ても感じ方は個人によってまちまちだ。また一人の人間の中にあっても、見晴らしの良いテラスでゆったりと過ごす1分と、寿司詰めの満員電車の中でどこかに挟まれたカバンを持つ手が制御不能で、どこを見たものか目もやり場に困る状況で過ごす1分の長さは違う。同じものでも同じ時間でも受け取られ方はまさに多様である。

とはいえ、価値観がまったくバラバラでよいのかと言えばそれも違う。いや、バラバラであっていい部分とバラバラでは困る部分がある。自分や自分の民族がとにかく優れていて素晴らしいというナショナリズム的な価値観だけでほかの人やほかの民族と平和裏に付き合っていくことは難しい。お互い人間同士だからという価値観が前提にあればこそ、相手に対する敬意も生まれてくるというものだ。見えるものは必ずしも確かではなく、見えないものの中にも確かあるいは確かであってほしいことはいくらでもある。

法律であっても、皆が共有できる価値観があってこそ、皆が安心して従うことができるようになる。命の重さに国境も貧富の差もないといった人間として共有できる価値観が影を潜める一方で、自分や自分たちさえよければいいという種類の価値観が大手を振ると、強者必勝弱者必滅の世の中になる。

格差、戦争、不安・不満、自殺など根っこは案外近いところにある。身勝手な価値観が広がれば、社会の闇、心の闇は深く大きくなる一方だ。欲しいのは、こうした闇に人々を引きずり込む法ではなく、むしろこうした闇を解消してくれる法である。そのためには、人類全体で共有できる大きな価値観を探すところから始めなければならない。

この大きな価値観それ自体は見えない世界に属する。となれば、見えるものの世界を扱うための知としての科学では用が足りない。見えないものの世界を扱うための知が準備されなければならない。人類全体が共有できる価値観を持つためには、見えないものの世界の多様性を包括して一つにまとめるような考え方が必要である。つまり、見えないものの世界もまた究極的には、一つの真理あるいは一つの創造主にさかのぼることができるというような考え方である。

では何がこうした考え方を与えてくれるのであろうか。見える世界については、森羅万象に散りばめられたしるし、つまり現象を「見ること」が教えてくれる。これに対し見えない世界については、見える世界も見えない世界も創造したこれ以上ない大きな創造主(イスラームではこれをアッラーと呼ぶ)の存在を前提とし、その創造主の下したしるし、すなわち啓示を「読むこと」が教えてくれる*。読めば、見えない世界を知り、すべてが一つの創造主に帰する考え方に気づき、それを拡げることもできる。「アッラー・ドリブン」とも称しうるその考え方を知れば、現象としてのしるしを、創造主の創造のしるしとして「読むこと」も可能である。

しかも「読むこと」によって、人類全体に対する大きな価値観に即した人間としての務めも教えてもらえる。人々が自発的に、最大の創造主と向き合うと同時に互いに助け合うという行動までもが引き出されうるということである。科学技術の闇も、社会の闇も、心の闇も照らし出してくれる光の速さより速い光。それを扱うことのできる知がそこには用意されているのだ。

自動車の自己診断装置のブラックボックスの不気味さは、それ自体の中身が見えないこともさることながら、わたしたちが何に従っているのか、従うべきものを間違えているかもしれないという不安なのかもしれない。ブラックボックスの中身を照らし出すための見る力と、信じるものを間違えないための読む力が試されているとは言えまいか。


* イスラームでいえば、『聖典クルアーン』がその啓示が記された書となる。『聖典クルアーン』の最初の啓示が、《読め。》(凝血章1)であることは、このことを象徴する。




ظلام الصندوق الأسود



 
في برنامج التشخيص الذاتي للسيارة، يقال أن هناك جزءا يشبه الصندوق الاسود لا يستطيع معرفته الا الشركة المصنعة للجهاز. وعادة ما يقود المستخدم السيارة دون علم به أو بمحتواه الذي لا يمكن حتى لصانع السيارة معرفته. كذلك فإن تدابير السلامة الخاصة بضمان الأمن في الجهاز غير واقية على الإطلاق. يقول البرفسور تأكي فوجي متألما أن المستخدم يبدو على الدوام وكأنه يقود "سيارة عارية". إنها حقا قصة فيها الكثير من السخرية.
هناك شيء يظهر ويختفي، إنها حقيقية الطبيعة البشرية التي لا بد أن تذعن لشيء ما. والمستخدم بسبب طبيعته هذه يتلقى المنتج ذو التكنولوجيا الأفضل، وهو هنا السيارة بما فيها جهاز التشخيص الذاتي، ملحقا بالقانون الذي يجب الالتزام به، الا أن المستخدم  لا يعنى بفحص محتويات السيارة أو مناقشة صحة القانون، فبدلا من ذلك نجده يستمتع براحة وسلامة الجهاز (السيارة) انطلاقا من إيمانه بهما.
إن الطلب بأن تكون المعلومات الخاصة بالتكنولوجيا أو القانون معلنة، هو بلا شك طلب منطقي جدا. حيث علينا أن نبقي الشيء المرئي مرئيا، ولا يمكننا مشاهدة أي شيء يتم وضعه في الصندوق الأسود.
يتم تأسيس التكنولوجيا في المقام الأول على مستوى المواد، معتمدين على إمكانية رؤية الأشياء، والأشياء التي يمكن رؤيتها. ومن خلال التطور العلمي والتكنولوجي تم الكشف عن المواد باستخدام إشارة كهربائية، حيث تنتقل الموجة الكهرومغناطيسية في دائرة كهربائية، ولأن الضوء هو نوع من الموجات الكهرومغناطيسية فإن اكتشاف المواد عن طريق الضوء هو أمر غير قابل للتغيير في النهاية. وحيث الأمر كذلك، فإن جميع العوالم العلمية المرئية يجب أن تكون هي العالم ذو السرعة الأبطأ من سرعة الضوء.
وإن كان هناك عالم اسرع من الضوء فإننا لا يمكن علميا مشاهدته. ويمكننا أن نسميه بالعالم الخفي. على سبيل المثال فإن أشياء مثل الثقة والحب والشعور بالسعادة تنتمي جميعها إلى هذا العالم، وهي أشياء لا يمكننا تجاهلها ما دمنا أحياء. إن هذا العالم الخفي غالبا ما يفترض "الشعور بالقيم "، ويعهد إلى كل فرد بالقيمة الخاصة به أو بها.
وهذا يعني على ما يبدو أنه يمكن التمييز بين العالم العلمي الذي يمكن وصفه عن طريق قانون الطبيعية، وعالم القيم المتعدد وغير المتناسق. الا أنه وكما يقترح مبدأ اللايقين، يصبح من الواضح أن الأشياء التي تصادق عليها القوانين الفيزيائية التقليدية غامضة بالتأكيد. في الواقع، فإن الرؤية بحد ذاتها غامضة إلى حد كبير.
بالإضافة إلى ذلك، فإن كيفية الشعور تختلف باختلاف الأشخاص عند مشاهدتهم للشيء ذاته. فقضاء دقيقة واحدة على شرفة مريحة ومطلة على منظر خلاب، تختلف بالتأكيد عن دقيقة واحدة في قطار شديد الازدحام، حي تخرج عن السيطرة  يد تحمل مقبض الحقيبة، وحيث لا احد يعرف أين يجب عليه أن ينظر، وهكذا فإن الشيء ذاته أو الزمن ذاته قد يستشعر بشكل مختلف.
وعلى أية حال، يبدو لي أنه من المستحيل أن يكون الشعور بالقيم مختلف تماما، ولكن هناك جزءا يسمح له أن يكون مختلفا، وجزء من المستحيل أن يكون كذلك. وعليه فإنه من الصعوبة بمكان الحفاظ على علاقة سليمة مع الشعوب أو الأجناس الأخرى من خلال الاعتماد فقط على الشعور بالقيم القومية التي تؤكد على فوقية شخص ما أو جنسه. إن أحساس القيم باننا بشر متساوون يجلب الاحترام المتبادل. إن الأشياء المرئية ليست بالضرورة أن تكون موثوقة. فضمن الأشياء اللامرئية هناك الكثير من الأشياء الموثوقة لدى الجميع، وأشياء كثيرة أخرى يرغب بأن تكون موثوقة.
إن القانون لديه إحساس القيم، الذي يمكن للجميع التشارك بها، ولهذا فقط يسهل على الجميع متابعتها. وعندما يصبح شعور القيم المشترك بين البشرية ضعيفا، على سبيل المثال، اذا تراجع الشعور بأهمية الحياة البشرية أمام الحدود القومية، أو التفاوت الاقتصادي، وكذلك إن أصبح الشعور الذي يؤكد حصريا على ذات الفرد أو مجتمعه قويا، فلا بد أن يربح القوي دوما ، وأن يخسر الضعيف أبدا.
إن الجذور كالتفاوت الاقتصادي، الحرب، عدم الارتياح، عدم الرضى والانتحار قد تكون غير متوقعة في مكان قريب. إنه اذا استمر إحساس الأنانية، والظلامية الاجتماعية والعقلية في الانتشار بقوة وعمق، تبرز الحاجة إلى قانون يقضي على هذه الظلامية، بدلا من قانون يجر الناس لمثل هذه الظلامية. وتحقيقا لهذه الغاية يجب أن نبدأ بالبحث عن شعور كبير بالقيم التي يمكن أن تتشاركها الإنسانية كافة.
هذا الإحساس الكبير بالقيم ينتمي إلى العالم اللامرئي، وإذا كان الأمر كذلك فإن العلم لا يكفي لأنه مجرد نظام معرفي لتغطية العالم المرئي وحسب، وعليه فإنه لا بد من الإعداد لنظام قادر على تغطية العالم اللامرئي. إنه من اجل الحصول على شعور بالقيم تستطيع الإنسانية تشاركه، فإن هناك حاجة إلى طريقة تفكير تشمل تنوع العالم اللامرئي وتوحده. وبعبارة أخرى، انها طريقة تفكير نستطيع من خلالها أن نتتبع أثر العالم اللامرئي إلى حقيقية، إلى خالق وحيد مطلق.
إلى جانب ذلك، "اقرأ" تعلمنا كبشر التزامات مناسبة للحس الكبير للقيم نحو الإنسانية. وهي لهذا تعطي الفرصة للناس لمواجهة الخالق بإرادة منهم وفي ذات الوقت لمساعدة بعضهم البعض. يوجد هناك الضوء الأسرع من الضوء، والذي يستطيع ان يغير ظلام التكنولوجيا، وظلامية المجتمع وظلامية العقل. هناك نظام معرفي مجهز يمكنه معالجة ذلك.
إذا، ماذا تعطينا هذه الطريقة في التفكير؟
بالنسبة للعالم المرئي، هذه الطريقة تمكننا أن نرى دلائل متفرقة في الطبيعية، أي الظواهر الطبيعية، وعلى النقيض من ذلك، فإنه في العالم اللامرئي، ترشدنا علامات القراءة الموحاة من الله إلى الطريق. إذا قرأنا علامات الوحي، فإننا نستطيع أن نعرف أن العالم اللامرئي موجود، ومن ثم فإننا نستطيع أن نلاحظ طريقة تفكير نتتبع من خلالها أثر كل شيء ومرده إلى ألاحد الخالق، ونستطيع أن نتوسع أكثرفي ذلك.
إذا استطعنا أن نعرف طريقه التفكير المعروفة بأنها "مساقة من الله"، فإننا نستطيع أن نصبح قادرين على "قراءة " علامات ظواهر الطبيعية كعلامات على وجود الخالق.
إن غرابة جهاز التشخيص الذاتي للسيارة، ليس بسبب محتواه الذي لا يمكننا رؤيته فحسب، إنما قد يكون ذلك أيضا بسبب عدم ارتياحنا لما نطيعه، وفيما إذا كان ما نطيعه صحيحا أم لا. إن ما سيختبر هو قدرتنا على الرؤية لمعرفة محتويات الصندوق الأسود، وقدرتنا على القراءة، وليس أن نخطئ فيما يجب أن نؤمن به.

(dichotomy) انتبه إلى الانقسام

قالت الأخبار التيليفازية إن التعبير الإنجليزي لإعلان المطار لشركة الخطوط الجوية اليابانية قد تغير اليوم. اختفت عبارة السيدات والسادة. وقالت ...